تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي

+ غرفة جدة

شريط التشغيل السريع

+اعلانات

Title

وفد بولندي يعزز مكانة بلاده الإقتصادية في لقاء بغرفة جدة

النص الأساسي

 

أشاد وفد اقتصادي بولندي برئاسة رئيس مجلس إدارة غرفة سيليزيا ريزارد تورزانسكي بقوة ومتانة الاقتصاد السعودي مبدياً رغبته في زيادة حجم التبادل التجاري بين المملكة وبلاده وبالذات في المجال التكنولوجي وذلك خلال لقاء جمعه بمساعد أمين عام الغرفة التجارية الصناعية بجدة المهندس محيي الدين حكمي وعدد من أصحاب الأعمال أمس بمقر الغرفة .

 

وشدد رئيس الوفد البولندي أن غرفة جدة ونظيرتها في مدينة سيليزيا سيكون لهما دور كبير في تقوية الأواصر الإقتصادية بين البلدين من خلال استضافة الوفود التجارية الإقتصادية وإعداد المحاضرات والملتقيات والمؤتمرات والمنتديات بجميع أنواعها من أجل تبادل الزيارات التجارية والخبرات التقنية المتخصصة وتقديم الدعم والمساندة للشركات والمنشآت والمكاتب الاستشارية وأصحاب الأعمال التجارية مع المساهمة في إقامة معارض متخصصة دولية ومحلية وصالات عرض وملتقيات تجارية وغيرها من الفعاليات المعلوماتية في المملكة وبولندا.
وأبدا تقديره وإعجابه بالمملكة منوهاً في ذات الوقت بالجهود الكبيرة التي تبذلها المملكة في مجال الإصلاح والتطوير الإقتصادي منوهاً بالخطوات الجيدة التي قطعتها العلاقات السعودية البولندية في السنوات الأخيرة مما انعكس على حجم التبادل التجاري بين البلدين .
ورحب تورزانسكي بالمستثمرين السعوديين في بلاده مؤكداً توفر فرص بناءه للإستثمار المشترك في مجالات السياحة والصناعات المختلفة.

 

من جانبه رحب مساعد أمين عام غرفة جدة المهندس محيي الدين حكمي بالوفد البولندي الذي يزور غرفة جدة متمنياً له طيب الإقامة بمدينة جدة حيث يسعى للقاء أصحاب الأعمال السعوديين والتشاور معهم في إقامة علاقات عمل وتطوير صيغة التعاون القادمة في مجال تبني المشاريع المشتركة .

 

وأبدى تقديره لمجموعة الشركات المصاحبة للوفد والتي تتنوع في كافة المجالات كصناعة المواد الغذائية و تجارة المواشي و المواد الخام الصالحة للزراعة .
كما استعرض خلال اللقاء القنصل الفخري لبولندا بالمملكة حسان عطار أوجه تعزيز وتقوية أواصر العلاقات الاقتصادية بين البلدين مؤكداً على أهمية تنظيم الوفود التجارية وتبادل الزيارات بين أصحاب الأعمال السعوديين والبولنديين .
وبين حرص بولندا على إقامة شراكة اقتصادية متعددة الجوانب مع المملكة لافتاً إلى الاهتمام الملحوظ من جانب الدولة في تطوير علاقاتها الاقتصادية مع منطقة الشرق الأوسط. وبالذات المملكة العربية السعودية .

 

وأشار أن حجم التبادل التجاري السعودي والبولندي يقترب من 2 مليار ريال وينمو بشكل مطرد حيث تعتبر بولندا سوقا جديدة للسعودية ودول الشرق الأوسط في تصدير المنتجات الصناعية والزراعية الذي يتمتع السوق البولندي وتوقع أن يحدث نمو كبير في العلاقة بين الجانبين في الفترة المقبلة مع تزايد إقبال السياح في الخليج على السفر إلى بولندا التي تتمتع بطبيعة خلابة .

 

انتهاء مدة الصلاحية

 

صورة الصفحة

 

مرفقات

تم إنشاء في 08/11/1432 12:08 م بواسطة System Account
تم إجراء آخر تعديل في 08/11/1432 12:08 م بواسطة System Account