تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
الإبداع والعمل الجماعي يتصدران جلسات جامعة كاوست بغرفة جدة
​مع اختتام فعالية "اكتشف كاوست"
الإبداع والعمل الجماعي يتصدران جلسات جامعة "كاوست" بغرفة جدة
جدة -
تصدر الإبداع والعمل الجماعي وتحديد البيئة المناسبة لتحقيق النجاح أجندة جلسات فعالية اكتشف كاوست  Discover KAUST" " التي تنظمها جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية والمقامة بمقر غرفة جدة ، حيث اختتمت الفعالية اليوم "الخميس"  بجلسة علمية قدمها المدير المساعد بمركز علي النعيمي لأبحاث وهندسة البترول بالجامعة الدكتور كارلوس سانتامارينا وتطرقت للاختراع ودوافع وظروف الابتكار .
وأبرزت الجلسة التي حضرها 100 متخصص وأكاديمي وأصحاب وصاحبات الأعمال التحديات العالمية وظهور الحلول الإبداعية وسمات الشخصية المميزة لمن يقوم بحل المشاكل ، مستندة إلى تجارب العلماء والنابغين على مستوى العالم والاستفادة منها للمضي في مسيرة الابتكار والمساعدة في النتائج لاختيار الاستراتيجيات التي تحسن وتحافظ على الإبداع في المجالات الأكاديمية وأماكن العمل والحياة اليومية .
فيما خصصت جلسة عمل لـ "توجهات وفرص المشاريع التقنية" التي أدارها رئيس مركز ريادة الأعمال بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية "كاوست" هتان أحمد بمشاركة رئيس مجلس إدارة سديم مصطفى موسى ، ومدير عام فالكون فيز أنس دهلوي وممثل المها سيستمز صهيب عامر ، والتي حفزت في سياق طرحها من الإيمان بأن التعليم والأبحاث والابتكار وسيرهم جنباً إلى جنب عندما يتعلق الأمر ببناء البنية الاقتصادية المستقبلية للمملكة .
وتناولت مضي "كاوست" في استراتيجيتها وتوجهاتها في نقل التكنولوجيا من مرحلة المختبر أو الحاضنات إلى الأسواق عن طريق التعلم من تجارب الآخرين في المجالات المختلفة ، وترجمة الاكتشافات العلمية إلى حلول حقيقية واقعية ، واستهداف في هذا الصدد أصحاب وصاحبات الأعمال والأكاديميين وذلك في إطار التعاون بين غرفة جدة وجامعة "كاوست" فيما يخدم المجال البحثي ومجتمع الأعمال .
وتطرقت الجلسة بمشاركة المدير المساعد لمركز احتراق الأبحاث النظيف بـ "كاوست" ماني ساراثي ، والأستاذ المساعد في علوم الرياضيات والحساب التطبيقية بـ "كاوست" ماتيو بارساني ، لرفع قدرات العلوم والهندسة في المنافسات المختلفة ، وشرح دور قسم الأبحاث والتطوير في الجامعة الذي وصل إلى مراحل متقدمة على مستوى جامعات العالم .
في حين نقلت "كاوست" حضور فعالية "اكتشف كاوست" وعبر المقهى العلمي لمجالات علوم المناخ والطبيعة البحرية والتلوث البيئي مستندة على الأبحاث الجيوفيزيائية والعلوم الجيولوجية للمملكة وذلك بمشاركة أستاذ هندسة وعلوم الأرض بجامعة "كاوست" إبراهيم حطيط ، وأستاذ هندسة وعلوم الأرض بالجامعة مارتن ماي ، وأستاذ هندسة وعلوم الأرض بالجامعة جورجي ستينشيكوف .
فيما استقطب معرض كاوست "من الإلهام إلى الابتكار" المقام ضمن فعالية اكتشف كاوست Discover KAUST" "  زواره من مختلف شرائح المجتمع والمشتمل على الابتكارات والاختراعات التي أنتجتها الجامعة طيلة مسيرتها البحثية ، والذي ينطلق مما تنشده "كاوست" من الابتكار وتأسيس المشاريع لدعم التنوع الاقتصادي القائم على المعرفة ، بالتركيز على التكامل بين العلم والتقنية ، واستثمار الأبحاث بما يعود بالنفع على المشروعات ذات القيمة المضافة على التنمية الوطنية .