تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
غرفة جدة تبرم اتفاقية شراكة مع جمعية المودة في إطار المسؤولية الاجتماعية

خلال حفل شركاء التميز في تنمية الأسرة والمجتمع​
غرفة جدة تبرم اتفاقية شراكة مع جمعية المودة في إطار المسؤولية الاجتماعية
جدة –​ ​

أبرمت غرفة جدة اتفاقية شراكة استراتيجية مع جمعية المودة للتنمية الاسرية بمنطقة مكة المكرمة في إطار المسؤولية الاجتماعية وذلك على هامش حفل شركاء التميز ٢٠١٩ الذي أقامته الجمعية أمس بفندق المرديان بمحافظة جدة تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن مقرن بن عبدالعزيز رئيس المجلس الفخري للجمعية بحضور أصحاب الأعمال ، حيث تم استعرض مسيرة المودة على مدى 18 عام وما تحقق خلالها من انجازات متنوعة محلياً واقليماً ودولياً واثر ما تقدم من خدمات تنموية للأسرة والمجتمع  .
ومثل غرفة جدة في التوقيع على الاتفاقية مع جمعية المودة مساعد الأمين العام لقطاعات الأعمال مازن بن خالد كتبي ، وذلك لمساندة هذه الجمعية في إبراز ما تقدمه من خدمات للأسرة والمجتمع ، وما تقدم من مبادرات متنوعة تساهم في استقرار الاسرة وسعادتها ، و ما تتركه هذه الخدمات من أثر على المستفيدين بمختلف شرائحهم والذين تعمل الجمعية على تقديم الخدمات لهم  .‬‬‬‬
من جانبه ثمن رئيس مجلس إدارة جمعية المودة المهندس فيصل بن سيف الدين السمنودي مثل هذا التعاون البناء مع غرفة جدة ، التي عرف عنها دعم برامج المسؤولية الاجتماعية وخدمة مختلف شرائح المجتمع والاهتمام بتأهيلهم إضافة لرعايتها المبادرات المختلفة ذات القيمة المضافة على واقع الأسرة والمجتمع منوهاً بحرص الجمعية على الالتزام بأعلى معايير التميز المؤسسي وهو ما كان بعد توفيق الله السبب في تحقيق الجمعية عدداً من الجوائز المحلية والإقليمية والدولية . 
وأضاف أن غرفة جدة تعتبر من شركاء النجاح للجمعية التي تسعى لتعزيز استقرار الأسر من خلال عمل مؤسسي وبمعايير عالميه تنعكس على دقة وجودة الخدمات المقدمة ، ونتمنى لهذا الكيان الاستمرار في أدائه المشهود له على مستوى المملكة وخارجها في تنمية الأسرة من خلال مبادراتها التنموية المستدامة التي تسهم في تقوية روابط الأسرة واستقرارها .
من جانبه عبر مساعد الأمين العام لغرفة جدة لقطاعات الأعمال مازن بن خالد كتبي عن اعتزاز الغرفة بتوقيع اتفاقية الشراكة مع جمعية المودة متمنياً استمرارية مثل هذا التعاون الذي يجسد روح العمل الجماعي الذي يسهم في سعادة واستقرار الأسرة وتحقيق التنمية المستدامة ، متمنياً لها تحقيق رؤيتها في أن تكون انموذجاً عالمياً في سعادة الأسرة واستقرارها .