تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
غرفة جدة تجمع المخلصين الجمركيين بمدير عام الجمارك السعودية أمس
​جمعت غرفة جدة بمقرها الرئيسي أمس "الأحد" المخلصين الجمركيين وأصحاب الأعمال بمعالي مدير عام الجمارك الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحقباني وذلك في إطار توثيق العلاقات الحميمة وترسيخ جسور التواصل مع الجهات الحكومية التي تدعم مسيرتها تجارياً وصناعياً .. ومنها الجمارك السعودية بحضور لجنة المخلصين الجمركيين بالغرفة وعدد من المخلصين الجمركيين والمهتمين بالاستيراد والتصدير .
    من جانبه أكد معالي مدير عام الجمارك الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحقباني أن مثل هذه اللقاءات تجسد عنصر الشراكة المجتمعية مع غرفة جدة في الحقلين التجاري والصناعي ، وحرص الجمارك السعودية على العمل على تبسيط الإجراءات الجمركية التي تقدمها من خلال تبنيها للعديد من البرامج والخطط التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى الأداء والجودة والخدمات المقدمة في كافة أعمالها .
    وتحدث معاليه حول القفزات التي حققتها الجمارك والتي تبوأت من خلالها مراكز متقدمة بين الجمارك العالمية وذلك باستخدامها التقنيات والأنظمة الآلية الحديثة حيث شمل ذلك أتمتة كافة الأعمال الجمركية المقدمة من خلال المنافذ الجمركية البرية والبحرية والجوية منوهاً بأن الجمارك السعودية واكبت المستجدات ذات الصلة بالشأن الجمركي ، وسعت إلى إيجاد وتطبيق حلول مبتكرة ومستدامة تُسهم في تسهيل حركة التجارة بين دول العالم، وتتوافق مع هذه المرحلة التي تتطلب التغيير والتطوير للأفضل وخاصة مع أهداف رؤية المملكة 2030 ومبادرات الجمارك في برنامج التحوّل الوطني 2020 وذلك وصولاً إلى تحقيق المكاسب للاقتصاد الوطني . 
    وأضاف أن الجمارك السعودية قد حرصت على تفعيل أحدث التقنيات الذكية في كافة مجالات العمل الجمركي إيمانًا منها أن ذلك سيُساهم في تذليل جميع المعوقات، وأيضًا للدور الكبير الذي تُمثله التقنية في تعزيز مبدأ الشراكة مع كافة شركاء الجمارك السعودية من القطاعين العام والخاص مشيراً إلى أن الجمارك السعودية عملت على استثمار مختلف تقنيات الاتصال والتواصل الحديثة مع كافة عملائها وذلك وفق رؤيتها لأن تكون المملكة العربية السعودية من المراكز اللوجستية المتميزة بين دول العالم .
   بدوره أزجى نائب رئيس مجلس إدارة غرفة جدة مازن بن محمد بترجي الشكر والتقدير لمعالي مدير عام الجمارك على تلبيته هذه الدعوة وعقد هذا اللقاء الحميم وسط كوكبة من المخلصين الجمركيين والمهتمين بالاستيراد والتصدير ، مفيداً أن غرفة جدة ، دأبت بل وحرصت على توثيق العلاقات الحميمة وترسيخ جسور التواصل مع الجهات الحكومية التي تدعم مسيرتها تجارياً وصناعياً .. ومنها الجمارك السعودية التي تحرص على تبسيط الإجراءات الجمركية التي تقدمها ، حيث اعتادت الغرفة على عقد مثل هذه اللقاءات الفاعلة خدمة لمنتسبيها ورعاية مصالح القطاع الخاص والمساهمة في إيجاد الحلول المناسبة لأي صعوبات أو معوقات وذلك رفعاً لتحسين مستويات الأداء وتوفير سُبل التواصل مع المخلصين الجمركيين والمستوردين من خلال تبادل آرائهم والاستماع إلى متطلباتهم .
   وأشاد في هذا الصدد بتبني هذا القطاع الحيوي الهام للعديد من البرامج والخطط التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى الأداء والجودة والخدمات المقدمة في كافة أعمالها ، حيث حققت قفزات تبؤات من خلالها مراكز متقدمة بين الجمارك العالمية وذلك باستخدامها التقنيات والأنظمة الآلية الحديثة حيث شمل ذلك أتمتة كافة الأعمال الجمركية المقدمة من خلال منافذ المملكة الجمركية المختلفة .
   وقال : نلتقي اليوم على مائدة من موائد التعاون التي تخدم الوطن وتسهم في رفعته بتواجد لجنة المخلصين الجمركيين بغرفة جدة رئيساً ونواباً وأعضاء للتباحث وتفعيل النقاشات وتقبل الآراء حيال من قبل شركاء العمل الجمركي مع الجمارك السعودية نظير دورهم المهم في تحقيق أهداف الجمارك ، والتطرق للمعوقات التي قد تطرأ على العمل الجمركي في كافة المنافذ الجمركية البرية والجوية والبحرية ، وأيضاً لطرح المقترحات والحلول التي من شأنها أن تُساهم في انسيابية حركة الواردات والصادرات .
   وأضاف أن غرفة جدة ممثلة في لجنة المخلصين الجمركيين قدمت لقاءات وورش عمل لاستشراف ما يمر به هذا القطاع من تطور وتنوع في مخرجاته بما يتواكب مع رؤية المملكة 2030 ، فالمستوردين والمصدرين هم لبنة هذا القطاع وخاصة في ظل تزايد الحراك الاقتصادي الذي تشهده مختلف القطاعات التنموية و الأنشطة التجارية ، ومعالي مدير عام الجمارك .. لا شك أن قلبه مفتوح للاستماع إلى كافة الآراء ، والتي تصب في دعم الجهود المبذولة في هذا الاتجاه و تعزيز التنسيق المشترك مع الجهات ذات العلاقة .
     وأشاد بالمهام الجسيمة المنوطة برجال الجمارك باعتبارهم خط الدفاع الأول الذي يدفع البلاء عن المملكة ويشكل سياجاً واقياً لحماية أمن واقتصاد الوطن معبراً عن أمله أن يحقق هذا اللقاء الفائدة المرجوة فيما يخدم مسيرة القطاع الجمركي ويحقق القيمة المضافة للمستفيدين من خدماته بشكل عام .
      وقد أوضح أمين عام غرفة جدة حسن بن إبراهيم دحلان أن هذا اللقاء يصب في ترسيخ مبدأ التعاون بين الغرفة والجهات ذات العلاقة ومنها الجمارك السعودية حيث سيركز اللقاء على بحث أوجه التعاون والتنسيق فيما يتعلق بالعمل الجمركي وسبل تعزيزها بما يخدم ويسهل حركة الواردات والصادرات ، ورفع وتحسين مستويات الأداء بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 .
     وأشاد بما تقدمه الجمارك السعودية من دعم للغرف السعودية وغرفة جدة على وجه الخصوص وذلك لتكون المملكة من المراكز اللوجستية المتميزة بين دول العالم في إطار تقوية الشراكة الاستراتيجية مع الجهات الحكومية وشركاء الجمارك في العمل الجمركي لتحقيق مفهوم التنمية المستدامة والسعي لتعزيز خدمة الاقتصاد الوطني برفع مزايا نسبة دعم مؤشر التنافسية بين كافة شركاء العمل الجمركي .
    وأضاف أنه يلقى على عاتق الجمارك السعودية مهام ‏الإسهام في تحفيز بيئة العمل الاستثمارية عن طريق تقديم خدمة متميزة للمستوردين والمصدرين، وتسهيل جميع إجراءاتهم بكل احترافية ، و‏تسهيل حركة المسافرين القادمين والمغادرين والحرص على إنهاء إجراءاتهم وفق الضوابط والإجراءات المنظمة لذلك .
    وتطلع أمين عام الغرفة لأن يخرج لقاء معالي مدير عام الجمارك بأفكار ورؤى تدعم مسيرة العمل الجمركي وخدمة مصالح مجتمع الأعمال بشكل عام وخاصة في ظل تزايد الحراك الاقتصادي الذي تشهده مختلف القطاعات التنموية والأنشطة التجارية متطلعاً لأهمية دعم الجهود المبذولة في هذا الاتجاه من الغرف السعودية وتعزيز التنسيق المشترك مع الجهات ذات العلاقة للرقي بتحسين إجراءات الاستيراد والتصدير بموانئ المملكة  .
   يذكر أن اللقاء سلط الضوء على تبسيط الجمارك السعودية للإجراءات الجمركية التي تقدمها من خلال تبنيها للعديد من البرامج والخطط التي تهدف إلى الارتقاء بمستوى الأداء والجودة والخدمات المقدمة في كافة أعمالها إضافة للبرامج والتقنيات الحديثة التي تم تطبيقها كنظام فحص الحاويات بالأشعة السينية ونظام تتبع شاحنات الترانزيت والتسديد الآلي للترانزيت واستخدام التشفير الآلي "Barcode" .‏.