تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
سوق الخاسكية بجدة علامة فارقة في انطلاق الحركة الاقتصادية بعروس البحر الأحمر

سوق الخاسكية بجدة .. علامة فارقة في انطلاق الحركة الاقتصادية بعروس البحر الأحمر

جدة – المركز الإعلامي

يعتبر سوق الخاسكية من الأسواق الشعبية القديمة التي عرفت بها محافظة جدة ، كمركز تجارة هام لبيع الجملة ، والذي يغذي كافة الأسواق في المملكة بنحو 22 سلعة تجارية مستوردة من الصين وفرنسا والولايات المتحدة وعدد من دول آسيا ، رغم تواجد المولات التجارية ومراكز التسوق الحديثة في مختلفة أنحاء المحافظة .

ويقف السوق الذي تجاوز عمره الـ 200 عام شاهداً على انطلاق الحركة الاقتصادية في عروس البحر الأحمر ، مدللاً على عراقة التراث القديم لجدة ، حيث تفوح من مبانيه ومحاله رائحة التاريخ عبر شوارعه ومماره الضيقة ، التي ترجع بذاكرة الزائرين إلى الماضي بكل تفاصيله وملامحه ، في الوقت الذي مازال فيه معظم ردهات السوق يسيطر عليها البناء بالطراز الحجازي القديم .

ويعتبر هذا السوق هو أهم موارد الأسواق حالياً في مدينة جدة ، كما أنه نجح في الربط بين الماضي والحاضر ، حيث يحتوي على عدد كبير من محال تجارة الجملة ويتم بيع البضاعة فيه بأسعار منخفضة ، إلى جانب ذلك فانه يعتبر مزاراً سياحياً هاماً للكثيرين من مرتادي المدينة داخلياً وخارجياً لوقوعه في محيط منطقة جدة التاريخية .

يذكر أن سوق الخاسكية كانت تابعة لحارة البحر التي تعتبر آخر الحارات التي تم إنشائها في مدينة جدة التي تضم أربع حارت هي : الشام ، والمظلوم ، والبحر ،  واليمن حيث كان لكل حارة سوق في ذلك الوقت ، وبالرغم من أن سوق الخاسكية نشأ في مرحلة متأخرة مقارنة مع أسواق حارات جدة ، ولكنه ازدهر وتطور بصورة سريعة لأنه محاطاً بمعظم البيوت التجارية  والدوائر الحكومية ،  إضافة لقربه من ميناء جدة الإسلامي .