تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
غرفة جدة تطلق مجلس صناعيي جدة تحت رعاية وزير الصناعة والثروة المعدنية
ارتقاءً بالقطاع الصناعي ودعماً للاقتصاد الوطني مع رؤية 2030​
​غرفة ​جدة تطلق مجلس "صناعيي جدة" تحت رعاية وزير الصناعة والثروة المعدنية ​ ​


أطلقت غرفة جدة اليوم "الأربعاء" وفي إطار رؤيتها الاستراتيجية ومبادراتها الهادفة للارتقاء بالقطاع الصناعي ودعم الاقتصاد الوطني مجلس صناعيي جدة الأول بعنوان "تمكين الصناعة في جدة للمساهمة في تحقيق رؤية 2030" تحت رعاية معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف، وذلك بقاعة ليلتي بمحافظة جدة بحضور ممثلي قطاعات الأعمال والمهتمين بالشأن الصناعي والاستثماري. 
وتحدث معالي وزير الصناعة والثروة المعدنية الأستاذ بندر بن إبراهيم الخريف أمام القطاع الصناعي خلال جلسات لقاء المجلس حول توجهات الوزارة واستراتيجياتها في ظل ما يشهده القطاع الصناعي بالمملكة من تطور مطرد، وجهود الدولة في دعم التنمية الصناعية وتوفير البنية التحتية اللازمة وإنشاء المدن الصناعية بمختلف مناطق المملكة، إلى جانب إطلاق البرامج الهادة لتطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية، والذي يعد من أحد مستهدفات رؤية المملكة 2030.
من جانبه أكد أمين عام غرفة جدة المهندس عماد بن محمد هاشم على أن إطلاق الغرفة لمجلس صناعيي جدة الأول يجسد شراكة الغرفة الفاعلة مع الوزارة فيما يخدم مجتمع الأعمال ويرتقي للتنمية الوطنية ويسهم في الارتقاء بالقطاع الصناعي، وتعزيز التواصل مع الجهات الحكومية المعنية بالاستثمار الصناعي من جهة وبين الصناعيين والمستثمرين في الصناعة من جهة أخرى.
وأبرز مجهودات الجهات المشاركة في البرنامج الخاص بمجلس صناعيي جدة وفي مقدمتها وزارة الصناعة والثروة المعدنية، والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن"، وصندوق التنمية الصناعية السعودي، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، مبيناً أنه سيتم استعراض الأطروحات والأفكار ومناقشتها، والتي من شأنها تفعيل دور القطاع الصناعي مع الجهات الداعمة ذات العلاقة بالشأن الصناعي .
كما تصدر برنامج الجلسات العلمية للقاء مجلس صناعيي جدة "البنية التحتية للصناعة" والتي يديرها عضو مجلس إدارة الغرفة إبراهيم بن محمد بترجي ، والتي تطرقت للتعريف بالخدمات وإلقاء الضوء على البرامج المستحدثة وعرض الفرص وبحث التحديات وطرح الحلول في الشأن الصناعي ، وذلك بمشاركة المدير العام للهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن" المهندس خالد بن محمد السالم ، ومدير عام تطوير الاستثمار بالهيئة الملكية بينبع الدكتور فهد بن ضيف الله القرشي ، ورئيس البرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية المهندس نزار بن يوسف الحريري .
وخصص اللقاء جلسة لتنمية الصناعة ، أدارها المستثمر الصناعي رائد بن سعود الطيار ، بمشاركة الرئيس التنفيذي لصندوق التنمية الصناعية السعودي الدكتور إبراهيم بن سعد المعجل ، وأمين عام هيئة الصادرات السعودية المهندس صالح بن شباب السلمي ، والرئيس التنفيذي لبرنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية "ندلب" المهندس سليمان بن خالد المزروع ، حيث حملت هذه الجلسة خدمات الوكالة وما يتعلق بها من برامج وتحديات وحلول .
وحظي اللقاء بعقد جلسة لـ "خدمات الصناعة" ، والتي أدارها المستثمر الصناعي أيمن بن طالب ، حيث تم تقديم أطروحات لوكيل وزارة الصناعة والثروة المعدنية للخدمات الصناعية المهندس مازن بن محمد جوهر ، ووكيل الوزارة للرقابة الصناعية فيصل الشمري .
كما أشتمل على جلسات حوارية بمشاركة نخبة من المتخصصين في القطاعين الحكومي والخاص، لعرض الفرص وبحث التحديات والتعريف بالتوجهات الاستراتيجية لوزارة الصناعة والثروة المعدنية في قطاعي الصناعة والتعدين وجذب الاستثمارات الصناعية والتعدينية لمنطقة مكة المكرمة، في ظل مؤشرات التطور الصناعي بالمملكة التي تسير على مصاف القوى الصناعية الرائدة وتحقيق إنجازات متقدمة في التنمية الصناعية .