تخطي أوامر الشريط
التخطي إلى المحتوى الأساسي
غرفة جدة تنظم لقاء محافظ هيئة منشآت لتجسيد علاقات التعاون ودعم مجتمع الأعمال
غرفة جدة تنظم لقاء محافظ هيئة منشآت لتجسيد علاقات التعاون ودعم مجتمع الأعمال
جدة –
نظمت غرفة جدة اليوم لقاءً مع محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد، وذلك في إطار بناء علاقات التعاون وتجسيد عناصر الشراكة خدمة لدعم مجتمع الأعمال ودفعاً لعجلة التنمية والاستثمار بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030 .
واستهل اللقاء محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت"، بكلمة شكر خلالها غرفة جدة، على اتاحتها فرصة اللقاء بأطياف مجتمع الأعمال، معرفاً بهيئة "منشآت" والخدمات والمبادرات الجديدة المقدّمة لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الاعمال، والعمل على تطوير هذا القطاع مما يعزز الناتج المحلي بما يتعايش مع رؤية المملكة 2030 .
واقترح من المجالس القطاعية في غرفة جدة برفع العوائق والحلول المقترحة التي تواجه مجتمع الأعمال لـ "منشآت"، لتذليل العقوبات في إطار تمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة ودعم مخرجاتها.
من جانبه تطرق رئيس مجلس إدارة غرفة جدة محمد بن يوسف ناغي خلال اللقاء لتجسيد روح التعاون في مجال دعم أكبر قطاع في منظومة التنمية الوطنية ، وهو قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة ، والذي يضم شريحة كبيرة من المستثمرين ، ويعول عليه زيادة ناتج الدخل المحلي ، والتوسع في الإيرادات غير النفطية تمشياً مع رؤية المملكة 2030 ، إضافة إلى أنه مظلة لنشر ثقافة العمل الحر ، وتطوير اداء رواد الأعمال ، وتبني مفهوم حاضنات الأعمال وبناء الفرص الاستثمارية وبين أن غرفة جدة صاحبة الريادة في إنشاء أول مركز للمنشآت الصغيرة والمتوسطة على مستوى الغرف السعودية ، الذي كان يستقطب نخبة من المتخصصين من رواد ورائدات الأعمال وذوي الخبرة ، والذي لعبت مخرجاته في دعم هذه المنشآت والتنويع من أدائها ورعاية مبادراتها، وشهدت معها الغرفة تتويج مشروعات ذات قيمة مضافة على التنمية الوطنية .
وقال: اليوم ونحن نشيد 7 مجالس قطاعية متمثلة في: مجلس الصناعة، ومجلس التعليم والتدريب، ومجلس السياحة والثقافة، ومجلس التطوير العمراني، ومجلس اللوجستيات، ومجلس الرعاية الصحية، ومجلس التجارة والتجزئة.. ندرك ضرورة خلق الميزات التنافسية وإيجاد الحلول التي تتواءم ورؤية 2030، إضافة إلى تفعيل الشراكات الاستراتيجية مع الهيئات والجهات الحكومية في المنطقة، التي سيتحقق منها رفع سقف دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وافتح آفاق استثمارية واعدة تعمق هذا المفهوم وتزيده قوة ورسوخاً في منظومة التنمية الوطنية.
وأفاد أن غرفة جدة، سعت ومازالت عبر مجلس إدارتها، وأهدافها الاستراتيجية لدعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة، لاعتماد المستقبل عليها في كافة الأنشطة التجارية والاقتصادية والتعليمية والصحية.. إلخ، ومنها إبرام اتفاقيات التعاون مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" ضمن استراتيجيتها في خدمة مجتمع الأعمال، في إطار دورها لخدمة هذا القطاع، وتمكين رواد الأعمال من الاستثمار في القطاعات الاستراتيجية الواعدة، والمضي قدماً نحو تبني المبادرات، واحتضان الأفكار، وتنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة على التنمية والوطنية.
وشكر في ختام كلمته محافظ الهيئة العامة الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة "منشآت" المهندس / صالح بن إبراهيم الرشيد، على اتاحته الفرصة لعقد هذا اللقاء الهام، لاستشراف أبرز مسارات التعاون مع الهيئة، حيث تهدف مثل هذه اللقاءات المفتوحة مع مسؤولي القطاعات والأجهزة المختلفة لمد جسور التعاون وصناعة الشراكة الفاعلة، مع الغرفة بما يخدم تطلعاتها وأهدافها في
وجرى في ختام اللقاء فتح باب النقاش والمداخلات، حول أبرز المعوقات وتسهيل الإجراءات التي تواجه مجتمع الأعمال، والتعرف على مجهودات "منشآت" في تبني الفرص الاستثمارية، ما يرفع أداء هذه المنشآت وإنتاجيتها، واقتراح الأنظمة واللوائح الخاصة بتنميتها ودعمها.